الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / الفجر

في خلال أسبوع.. الإمارات تقود الجبهة العالمية لمواجهة كورونا ضجة الاخباري

في ظل أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد - 19"، تواصل الإمارات المساعدات التي تقدمها لدول العالم، من أجل مواجهة الفيروس القاتل والقيام بدور المسئولية تجاه أشقائها من الدول وإنقاذ المصابين.


وشكلت الإمدادات الطبية الإماراتية لأكثر من دولة في العالم سندا مهما في معاضدة الجهود الدولية في مكافحة فيروس كورونا، ولم يثن انشغال أبوظبي في مكافحة الوباء على الصعيد المحلي عن تسخير إمكانياتها لوجستيا وماديا وطبيا في إسناد الجهود الدولية لوقف زحف الفيروس وتطويقه.

*18 طن من المساعدات الطبية لموريتانيا
وخلال الأيام الماضي، أرسلت الإمارات، عدة مساعدات لعدد من دول العالم منها بريطانيا والشيشان، كان آخرها موريتانيا اليوم، والتي تسلمت 18 طنا من الإمدادات الطبية والغذائية عبر طائرة أرسلتها الحكومة الإمارتية، لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا، ستفيد منها أكثر من 14 ألفا من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس.


وقال سعادة حمد غانم المهيري سفير الدولة لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية.. " تقدم دولة الإمارات المساعدات لموريتانيا اليوم لدعم جهودها الدؤوبة في مكافحة "كوفيد - 19"، وذلك في إطار التعاون والتضامن العالمي للحد من انتشار الوباء، والعمل معا للتغلب على هذه الظروف الصعبة، من أجل تحقيق مستقبل أفضل تكون فيه الصحة العامة أولوية للمجتمع الدولي".


*مساعدات لبريطانيا لمساعدات في تصنيع الكمامات
وقبلها أرسلت الإمارات مساعدات تحتوي على 6.6 أطنان من المواد الأولية إلى المملكة المتحدة لتتمكن من إنتاج الملايين من مستلزمات الحماية الشخصية، ووصلت الشحنة على متن رحلة خاصة مستأجرة إلى مطار هيثرو، واحتوت على 6.6 أطنان من القماش غير المنسوج، وهو مكون أساسي لصناعة الكمامات.


والجمعة الماضية، قدمت الإمارات يد العون إلى الشيشان، من خلال المساعدات الإنسانية والطبية، ووصلت طائرة إماراتية خاصة تحمل شحنة طبية اليوم إلى جمهورية الشيشان الموجودة في روسيا الاتحادية، وذلك في إطار التعاون بين البلدين في التصدي والتخفيف من أثر جائحة كورونا.


*8 أطنا من المساعدات الطبية لكوبا
ووجهت الحكومة الإماراتية، الخميس الماضي طائرة مساعدات تحتوي على 8 أطنان من الإمدادات الطبية إلى كوبا، لدعمها في الحد من انتشار الفيروس، حتي يستفيد منها 8 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم

تابع الخبر في المصدر ..

قد تقرأ أيضا