الارشيف / منوعات / البوم صور / الفجر

"سعفان": الانتخابات العمالية أجريت بشفافية ووضوح كاملين (صور)‎

أكد وزير القوي العاملة، محمد سعفان، أن انتخابات تشكيلات التنظيمات النقابية العمالية تم إجراؤها مؤخرا بعد توقف دام 12 عاما، تمت بشفافية ووضوح كاملين، مشيرا إلي أن وزارة القوي العاملة لم تكن طرفا في العملية الانتخابية، مؤكدا أن دورها كان إشرافيا على عملية الانتخابات والتي كان الهدف منها هو بناء كيان نقابي قوي متين مبني على أُسس جديدة وقوية وفعالة.

ونوه الوزير إلي أن هذا ما أعطاه قانون التنظيمات النقابية العمالية 213 لسنة  2017 ولائحته التنفيذية، من الحرية للتنظيمِ النقابي على جميع مستوياته، كمحاولة لعلاج ما كان موجودا من ترهلات سابقة في البنيان النقابي المصري.

جاء ذلك في أول لقاء نقابي بديوان عام الوزارة - بعد نجاح الانتخابات النقابية العمالية- مع أعضاء المجلس التنفيذي للنقابة العاملة للعاملين بالبترول برئاسة محمد جبران.

وأشاد وزير القوي العاملة بالصورة الإيجابية التي خرج بها التنظيم النقابي المصري بعد انتهاء الانتخابات العمالية، مشيرا إلى أن 50%   من النقابات العامة فازت بالتزكية والنصف الأخر أجريت بها انتخابات، وذلك على خلاف ما كان يحدث في الماضي من إتمامها عن طريق التزكية، كاشفا  عن أن نسبة التغيير في انتخابات اللجان النقابية على مستوي مواقع العمل المختلفة على مستوي الجمهورية قاربت الـ 80% وفي بعض اللجان وصلت إلي 100%..

وعن دورِ النقاباتِ العُماليَّة وتأثيرهَا على الاقتصادِ القومي للبلاد، أكدَّ "سعفان" أنَّ هذه المسئوليَّة يقعُ عبئها على جميعِ المصريين من أجلِ نهضةِ البلاد كمسئوليةٍ كاملةٍ يَتَشَارَكُ فيها جميع أبناء هذا الوطن، مؤكدًا الدور الرَئيس للتنظيمات النقابية بما هو منوطٌ بها عن مسئوليتِهَا عن أكثرِ العناصر تأثيرًا في الاقتصادِ القومي وهم العمال عَصَبُ الاقتصاد وأسَاسُ بِنَائِه ونهضَتِه، هذا التأثير الذي من شأنِهِ أن يرفَعَ أو يَخْفِض من الاقتصاد القومي.

وشدد الوزير على أن الاهتمام الأساسي يرتكز على محاولة رفع الإنتاج القومي، وهو ما يَصُبُّ في مصلحةِ الاقتصادِ القومي للبلاد، ويَصُبُّ أخيرًا في مصلحةِ المواطنِ المصري.

وتناول الوزير دور التنظيمات النقابية في مواجهةِ التحديات التي تواجه الدولة المصرية، مؤكدا ضرورة بحث المشكلات التي قد تؤثر سلبا علي الدولة ومحاولة بحث أسبابِهَا وَمُسَبِّبَاتِهَا لإزالتِهَا كَمُعَوِّقَاتٍ لعمليةِ البناء والتطوير، مطالبًا القيادات النقابية  بضرورةِ الدراسةِ الجادَّة والمتأنيَّة لأيِّ موضوع خاص برفع شأنِ العمال كدراسةٍ مستفيضةٍ للموضوع من جميعِ جوانِبِه، مشددًا على أنه لن ترتقِ أي منشأةٍ لا تنظرُ لعمالها ومطالبهم المشروعة؛ لأنهم أساسُ العمل والإنتاج، شريطَةَ أن يتم هذا الأمر بعد الدراسةِ الشاملة لكامل الموضوع، منبهًا على ضرورةِ الحفاظ على استمرارية كل عامل في موقع إنتاجه بصورةٍ دائمة، ما يساعد في بناءِ الوطن.

وعن دور النقابة العامة للعاملين بالبترول الفترة المقبلة، شدَّدَ الوزير أن عملهم يرتكزُ على مُرتكزين رئيسيين، أحدهما يخُصُّ قطاع البترول بكل عماله، والمستوى الآخر يَهُمُّ الدولة المصرية، مؤكدًا ضرورة التواصل الدائم على فتراتٍ مُتقاربة حسبَ جدولٍ زمني مُحَدَّد بين المجلس التنفيذي، واللجان النقابية، وجميع العاملين، مرًة على الأقل كل  ثلاثة أشهر ما يعطي انطباعًا وأثرًا إيجابيًا لدى جميع العاملين من تواصل المجلس التنفيذي معهم، وليس مجرد التواصل مع لجانِهِم النقابية فقط.

وشدَّدَ في هذا الصدد على ضرورة التواصل الدَائِم والصريح مع العمال، والعمل المستمر على تَوْعِيَتِهِم وتَثْقِيفِهِم وَتَعْرِيفِهِم بما لهُم من حقوقٍ وما عليهِم من التزامات، وليس قصر الأمرِ على تثقيف وتوعية أعضاء اللجان النقابية فقط، ما يُعطي قدرًا أكبر من الثقةِ في نفوس العمال، وهو ما يُضفي مزيدًا من القُوَّةِ والتَعْضِيد للتنظيمِ النقابي المصري بِكَافَّةِ أشكالِهِ ومستوياتِه.

وأكد وزير القوي العاملة، ضرورة تفعيل النقابة العامة للعاملين بالبترول في الملتقياتِ الدولية مع المنظماتِ الدولية المختلفة كمنظمتي  العملِ الدولية، والعربية، كي يتكون لدينا شكل قوي بَنَّاء وفَعَّال للتنظيمِ النقابي المصري، مشيرا إلي أن هذا الحق مَكْفُولٌ بموجبِ قانون التنظيمات النقابية، مما يقدم نفعًا وخدمًة جليلًة للدولةِ ويقدِّمُ التنظيم النقابي المصري في المحافِل الدولية بصورةٍ صحيَّةٍ تليقُ بمكانةِ مِصر.

وعن أهميةِ قطاع البترول في الدولةِ المصريَّة، أشار وزير القوي العاملة إلى أنَّهُ يمثلُ الجناح الثاني للدولةِ المصريَّةِ مع القُوَّاتِ المُسَلَّحَةِ والشُرْطَةُ المصريَّة، مشيدًا بريادَةِ هذا القطاع وَتَمَيُّزِهِ على المستويَيْن النقابي والفني.

وكان الوزير قد رحب بدايةِ الاجتماع بأعضاءِ المجلس التنفيذي للنقابة العامة للعاملين بالبترول، معربا عن سعادتِهِ بأن

تابع الخبر في المصدر ..

قد تقرأ أيضا