الحوادث / بوابة الشروق

الثأر يقود إلى حبل المشنقة.. حكم بالإعدام لثلاثة أشقاء انتقموا لقتل أخيهم

ضاقت صدورهم، وتولدت داخلهم روح الانتقام، وانطلقت من أعينهم نظرات الشر، وغابت عن بصيرتهم الرحمة، وأصبح لا يتردد بداخلهم إلا جملة واحدة ظل يرددونها "الأخذ بالثأر" بسبب مقتل شقيقهم، لينتصرون لتلك العادة القبلية، لكنهم لم يعلموا أن مصيرهم سيكون حبل المشنقة.

ثلاث أشقاء من مركز دشنا بمحافظة قنا، لقي أخوهم "فهد" حتفه بعد أن أطلق عليه النيران عام 2016 على يد أولاد "شكابي"، ليكتسح السواد منزلهم وليذوقون مرارة الفراق على فقدان شقيقهم، كل منهم جلس يتذكر أوقاته التي قضاها معه وكم الذكريات التي جمعتهم ببعضهم، أوقات الطفولة واللهو في المنزل، وذهابهم معًا إلى الأرض ليساعدون والدهم في عمله.

بدأ الأشقاء التي كادت عروقهم أن تنفجر من الغضب، يحاولون بشتى الطرق الوصول إلى قتلة أخيهم الذين لاذوا بالفرار بعد جريمتهم، وحتى تهدأ الشرارة التي تنطلق من أعينهم لينتقموا لشقيقهم، وفي 2017 أي بعد عام من البحث المتواصل، استطاعوا معرفة الأماكن التي ينتقل فيها علي وبسام شكابي في الجيزة.

بعدها توجه الأشقاء لشراء الأسلحة النارية والطلقات اللازمة، ونصبوا كمينًا لعلي وبسام شكابي وبمجرد أن وقعت أعينهم عليهم أطلقوا وابل من النيران اتجاهم، ليحدثوا بهم إصابات، بحسب ما جاء في تقرير الصفة التشريحية الخاص بجثمان المجني عليهما، بوجود جرح ناري عميق أسفل العنق وآخر في منتصف الصدر للأول، وجروح أخرى خاصة بالمجني عليه الثاني تسببت في اختراق رأسه نتج على إثرها نزيف داخلي تسبب في موته.

وأصدرت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بمحكمة زينهم، حكمها بمعاقبة الأشقاء الثلاثة "عز. م"، و"أسعد. م"، و"و. م"، بالإعدام شنقًا، وذلك لاتهامهم في جريمة قتل بسام وعلي شكابي ثأرًا لشيقيقهم.

ووجهت نيابة الجيزة الكلية في القضية رقم 8830 لسنة 2017، للمتهمين تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وذلك بحسب أمر الإحالة في القضية، حيث إن المتهمين قاموا باحضار أسلحة نارية بدون ترخيص وخرطوش، واعتدوا على المجني عليه أثناء مروره،

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا