الارشيف / الحوادث / الوطن

والدة طفل كرداسة المذبوح: "جوايا نار.. والإعدام مش كفاية"  - حوادث - الوطن ضجة الاخباري

وقعت جريمة قتل بشعة لطفل يبلغ من العمر 12 عامًا يُدعى أحمد خالد على يد عاطل وزوجته من أجل الاستيلاء على التوك توك الخاص به في منطقة أبو رواش بكرداسة، ويُعرف عن "أحمد" حُسن الخلق والمواظبة على حفظ القرآن الكريم، وبينت التحريات أن المتهم وزوجته استدرجا الطفل وذبحاه وألقيا جثته بمصرف "صفط".

وقالت والده الطفل "أحمد" إن نجلها لم يكن في عداوة مع أحد ولا أحد يكره، حتى أن الأسرة ليس لديها أي خصوم مع أي شخص، موضحة أن والد الطفل يعمل "ميكانيكي موتسيكلات"، وكان يأخذ الطفل معه في العمل طوال أيام الأجازة الدراسية.

وأضافت والده الطفل، خلال تصريحات لـ "الوطن Tv"، :" الواد مكنش بياخد أي أجازة خالص من أبوه غير يوم الجمعة بس، الأول كانت أجازة الميكانيكية يوم الأحد، وبعدين غيروها بقت الجمعة عشان كل واحد يقعد مع أهله"، موضحة أن الضحية استيقظ من النوم صباح الجمعة وذهب لشراء فطار للأسرة.

وتابعت :" فطرنا، أبوه قاله روح اغسل الجامع وأنا هشرب الشاي وأجي وراك، من ساعتها اختفى، الليل بقى زي النهار عندنا، لا بقى عندنا ليل ولا نهار، كلنا بقينا نخرج ندور عليه، والناس اتقسمت ناس تدور الصبح وتروح وناس تانية تروح الظهر وتروح وهكذا على مدار اليوم، فرقة تيجي وفرقة تمشي، والعائلة بحالها وأصحاب اخواته والبلد كلها كانت بتلف معانا".

وأشارت إلى أن البحث لم يقتصر على المنطقة فقط بل إلى المناطق المجاورة لها: "الغياب استمر 15 يوم، وكل يوم الناس تيجي تواسيني وتتطمن عليا وعلى ابني وهل لاقيناه ولا لأ"، موضحة أنها انهارت فور معرفتها بذبحه وإلقاءه بجوار مصرف حيث كانت تأمل في إيجاده على قيد الحياة.

وتابعت: "الكلاب اللي عملوا الجريمة دي، أنا لو اللي هحكم عليهم هدبحهم الأول بسناني، وأقطع رجولهم وأيديهم وأسيبهم لكلاب السكك تاكل فيهم، ياريت يسبوني أنا اللي أحكم عليه، لأن حكم الإعدام مش كفاية ومش هيكفي غليلي ولا هيبرد النار اللي جوايا، النار اللي جوايا محدش حاسس بيها غير ربنا، وحسبي الله ونعم الوكيل".

بينما قال والد الطفل: "لازم الاتنين ياخدوا إعدام، ده أقل حاجة، جنازة ابني كانت فظيعة جدا، الناس كلها بتبكي على أحمد عشان ده ميرضيش ربنا".

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا