الارشيف / الحوادث / بوابة أخبار اليوم

مساعد وزيرالداخلية للسجون: نطبق مفهوم الفلسفة العقابية الحديثة

أكد اللواء زكريا الغمري، مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون، أن احتفال اليوم، بمناسبة عيد الشرطة، وذكرى ثورة 25 يناير، سيكون سببا في سعادة لآلاف المواطنين، بالإفراج عن عدد كبير من السجناء.

وأوضح مساعد وزيرالداخلية، أن الوزارة تنتهج مفهوم فلسفة عقابية حديثة بإعادة تأهيل السجناء وإدماجهم في المجتمع مرة أخرى، موضحا أن دور الوزارة لا يقتصر داخل السجن بل خارجه، بتقديم مساعدات للمفرج عنهم وأسر المحبوسين تنسيقًا مع قطاعات الوزارة المعنية والجهات المختصة لمنع عودتهم للجريمة مرة أخرى.

وأضاف مساعد وزير الداخلية: "القيادة السياسية تحرص في كافة المناسبات الدينية والوطنية على الإفراج عن المئات من السجناء ليعودوا إلى حياتهم الطبيعية شريطة حسن سيرهم داخل السجن وإعادة دمجهم في المجتمع، ولا ندخر جهدًا في تحقيق كافة متطلباتهم وإدخال الفرحة في نفوسهم بالحفلات الترفيهية وتنظيم زيارات استثنائية لهم، فضلا عن توفير فرص عمل لنزلاء السجون مقابل أجر مادى يتقاضونه شهريًا نتيجة عملهم في أحد المشروعات السجون".

وأوضح مساعد وزير الداخلية، أن الوزارة بِناءً على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي تعكف بصفة مستمرة على عقد لجان فحص ملفات الغارمين والغارمات للإفراج عنهم عقب سداد ديونهم تنسيقًا مع صندوق تحيا مصر، في إطار مبادرة «سجون بلا غارمين وغارمات» .

وأضاف أنه تم الإفراج عن 6 ألاف و931  من نزلاء السجون من بينهم غارم وغارمة تنفيذاً لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة الذكرى السابعة والستين وثورة 25 يناير الذكرى السابعة.

يأتى ذلك، تفعيلًا لمبادرة رئيس الجمهورية "سجون بلا غارمين" وتنفيذًا لقراره  الصادر بشأن العفو عن باقى مدة العقوبة بالنسبة إلى بعض المحكوم عليهم بمناسبة الاحتفال بعيد ثورة عيد الشرطة وثورة 25 يناير، تم الإفراج عن 2868 غارم وغارمة عقب سداد مديونياتهم، من خلال تمويل صندوق تحيا مصر.

كما قام قطاع مصلحة السجون بعقد لجان لفحص ملفات نزلاء السجون على مستوى الجمهورية لتحديد مستحقى الإفراج بالعفو عن باقى مدة العقوبة، و انتهت أعمال اللجان إلى انطباق القرار على  نزيلًا ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو،  باجمالى 4 آلاف و63 .

كما يأتى ذلك فى إطار حرص وزارة الداخلية على استمرار الجهود المبذولة تفعيلًا لمبادرة رئيس الجمهورية "سجون بلا غارمين" وتطبيق السياسة العقابية بمفهومها الحديث وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء وتفعيل