الارشيف / الحوادث / حوادث / المصرى اليوم

«سفاح العجائز» يروي تفاصيل جرائمه: «عاشرتهن جنسيًا بالعافية.. وسرقت الأقراط والقمح» ضجة الاخباري

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أمرت نيابة بني سويف، الخميس، بحبس «سفاح العجائز»، ببني سويف، مصطفى أحمد عبدالقوي، وشهرته مصطفى الغمراوي، 65 سنة، فلاح، ومسجل خطر، 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل 4 سيدات بينهم قبطيتان بغرض سرقتهن واغتصاب اثنين منهن، وأمرت النيابة بتشريح جثث السيدات المتوفيات وبيان ما بهم من إصابات.

وأدلى المتهم مصطفى أحمد عبدالقوي، وشهرته مصطفى الغمراوي، باعترافات مثيرة داخل مقر النيابة العامة ببني سويف، قائلًا إنه مقيم بـ«عزبة زلطة»، التابعة لقرية أبشنا، بمركز بني سويف، وهذه ليست المرة الأولى التي يستدرج فيها السيدات الكبيرات في السن.

وأضاف: «حاولت سرقة سيدة في الفيوم وحاولت قتلها وسرقة حلقها الذهبي، لكنها لم تمت، وتم القبض عليّ وحكمت المحكمة ضدي بالحبس 10 سنوات».

وذكر أن مديرية أمن بني سويف «اعتبرته مسجل شقي خطر تحت رقم (337/7) سرقات مواشي فئة (أ)، وسبق اتهامي والحكم على في 36 قضية أهمها قتل وسرقة بالإكراه، وصدر ضدي 9 قرارات اعتقال جنائي».

وذكر أن كل سيدة تعاملت معها قمت باستدراجها بطرق مختلفة، «فقبل عيد الأضحى شاهدت سيدة تسير في طريق (تزمنت الشرقية)، بجوار موقف محيي الدين، بمدينة بني سويف، وكانت ترتدي حلق ذهبي في أذنها، فاقتربت منها وبدأت الحديث معها عن طريق القيام بحمل حقيبتها إلا أنها رفضت، وأثناء حديثي معها وجدت أن المنطقة التي نسير فيها لا يوجد بها أحد فشاهدت قالب طوب فأخذته وقمت بضربها على رأسها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة وقمت بسرقة قرطها الذهبي، ووجدت معها مبلغ 250 جنيهًا كان موجودا معها، وقمت بإخفاء الحلق في منزلي بعزبة زلطة، واكتشفت أن الحلق ليس ذهب وإنما صيني».

واستطرد: «عدت إلى المنزل ولم أنم في هذا اليوم، لأن هذه السيدة ظلت تأتي لي في المنام، حتى استيقظت في الصباح وفطرت وشربت الشاي».

وتابع: «في 3 يونيو الماضي، كنت أمر بضائقة مالية وعايز فلوس، وجدت سيدة غلبانة تسير في مدينة بني سويف، فاقتربت منها وعرفت منها أن اسمها فايزة يوسف عبدالسيد غالي، 60 سنة، ربة منزل، من مركز أطفيح، الجيزة، فقمت باستدراجها بزعم مرافقتها لأحد الأشخاص يقوم بتوزيع اللحوم مجانًا، بقرية شريف باشا، وأثناء توجهنا سويًا انتهزت فرصة خلو المكان من المارة وطلبت منها المبالغ المالية التي معها والمصوغات الذهبية، فلم أجد معها شيئًا، فقمت بمعاشرتها جنسيًا في الزراعات كرهًا عنها، وعندما كانت تصرخ هددتني بأنها ستفضحني فقمت بكتم أنفاسها وضربتها بقدمي حتى فارقت الحياة، وقمت بإلقائها في ترعة بالقرية، ورجعت إلى منزلي».

وعن ضحية أخرى، روى: «ذهبت إلى عزبة

قراءة المزيد ...

قد تقرأ أيضا