الارشيف / الحوادث / حوادث / المصرى اليوم

تفاصيل مأساة «طفلة الإسكندرية»: «عُذبت وتُركت عارية في البلكونة 20 يومًا» (صور)

  • 1/2
  • 2/2

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تواصل نيابة الدخيلة بالإسكندرية، الثلاثاء، التحقيق في واقعة تعذيب طفلة على يد والدها وزوجته واحتجازها وتعريض حياتها للخطر.

وأمر المستشار مصطفى المنشاوى، رئيس نيابة الدخيلة، الثلاثاء، بالاستعلام من مستشفى رأس التين العام عن الحالة الصحية للطفلة «يسر. م. ج»، ضحية تعذيب والدها وزوجته، وطلب تقريرا مفصلا عن حالتها وعرضها على الطب الشرعي فور انتهاء العمليات الجراحية التي تجريها بالمستشفى، وسرعة إجراء تحريات المباحث حول الواقعة.

تعذيب طفلة الدخيلة

وتلقى المستشار مصطفى حلمي، المحامى العام لنيابة الدخيلة، تقريرا طبيا صادرا عن مستشفى رأس التين العام بتاريخ 18 يناير الجاري بأن الطفلة يسر محمد جابر، 15 سنة، مصابة بآثار سحجات بالرقبة، وآثار جروح متعددة بالساعدين والساقين، وجروح متعددة متعفنة بالساق والقدم اليسرى، وكدمات متعددة بالظهر والجسم، فيما ذكر التقرير أنه تم إرجاء تحديد مدة العلاج لحين العرض على الطبيب الشرعي.

تعذيب طفلة الدخيلة

كانت النيابة قد أمرت بحبس الأب وزوجته 15 يومًا على ذمة التحقيقات التي تجريها النيابة العامة، والتي كشفت عن مأساة تعذيب الطفلة 15 سنة لمدة 20 يومًا متصلة، حيث تدخلت العناية الإلهية لإنقاذها من براثن والدها وزوجته بعد أن توفيت والدتها منذ عامين.

وفجرت التحقيقات مفاجأة من العيار الثقيل حيث حاول المتهمان الأب وزوجته الهروب من مسؤولية تعذيب الطفلة، واتهم كل منهما الآخر بالضلوع بتعذيبها، وأقر الأب بأن زوجته هي من احتجزت الطفلة وعذبتها ولا يعلم شيئًا عن الإصابات الموجودة بها، فيما نفت زوجته ذلك وقررت أن والدها هو من قيدها واعتدى عليها بالضرب.

تعذيب طفلة الدخيلة

وتبين من التحقيقات أن المجنى عليها لها 4 أشقاء، وأن الاعتداء تم عليها وحدها، وتحاول النيابة العامة كشف الأسباب الحقيقية والدوافع لإقدام المتهمين على ارتكاب جريمة التعذيب.

كان موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» قد تداول قصة «يسر» وصور تظهر تعذيبها وكتب أحد الأشخاص يدعى (منعم محمد)، حيث قال إن «الطفلة بنت بنت عمه، وأنها بتتعرض للقسوة من زوجة الأب من بداية زواجها، ضرب وعدم مراعاة وحرمان من الأكل والشرب بصفة مستمرة وأهوال كثيرة لا تتحملها بنت صغيرة»، بحسب زعمه.

تعذيب طفلة الدخيلة

وكشف «منعم» عن سبب تعذيب المجنى عليها قائلًا: «البنت قالت لزوجة أبوها إنها مش بتحبها، وده أكيد بسبب سوء معاملة زوجة الأب، فثارت على البنت، وقعدت تضرب فيها لأكتر من ساعة والبنت تصرخ وتستغيث بالجيران وبالناس لكن دون جدوى»، حسب قوله.

وأضاف: «أنها طلبت من أبوالبنت إنه يعاقبها على ردها، وكان رد فعل الزوج إنه فعلاً عاقب البنت بالضرب الشديد أيضا، وتم تجريد المجني عليها من ملابسها بالكامل، وتم ربطها بحبل شديد من إيديها ومن رجليها ومن رقبتها وانهالا عليها بالضرب»، بحسب روايته.

تعذيب طفلة الدخيلة

وأضاف «منعم»: «تم وضع (يسر) في بلكونة الشقة مقيدة وعارية الجسد في عز البرد لأكثر من 20 يومًا، حتى استشعر الموجودون بالمنزل من الجيران وأقارب الزوج بأن هناك شيئا مُريبا يحصل في الشقة»، بحسب زعمه.

وتبين من تحقيقات النيابة العامة أن عمة المجني عليها هي من أبلغت عن الواقعة، بعد أن اكتشفت مأساة الطفلة أثناء زيارة الأسرة، وتم نقل المجني عليها إلى مستشفى رأس التين العام، لإنقاذها من آثار التعذيب، وتبين إصابتها بعدة جروح وكدمات وتم وضعها داخل العناية المركزة بالمستشفى.

تعذيب طفلة الدخيلة

قد تقرأ أيضا