«اللجنة العليا للأخوة الإنسانية» تقرر ترجمة «وثيقة الأخوة الإنسانية» لكل اللغات ضجة الاخباري

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عقدت اللجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوة الإنسانية اجتماعها الثاني، بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، بحضور أعضاء اللجنة التي أنشئت بقرار من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولى عهد أبوظبي.

ضم الاجتماع كلًا من: المطران ميغيل أنجيل أيوسو غيكسوت، أمين سرّ المجلس البابوي للحوار بين الأديان ورئيس جلسات اللجنة، والأب الدكتور يؤانس لحظي جيد، السكرتير الشخصي للبابا فرانسيس، والقاضي محمد محمود عبدالسلام، المستشار السابق لشيخ الأزهر وأمين عام ومقرر اللجنة، ومحمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، والدكتور سلطان فيصل الرميثي، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، وياسر حارب المهيري، الكاتب والإعلامي الإماراتي، بالإضافة إلى العضو المنضم حديثًا، الحاخام بروس لوستيج، كبير الحاخامات في المجمع العبري بواشنطن.

في بداية الاجتماع، قال المستشار محمد عبدالسلام، أمين عام ومقرر اللجنة، إن انعقاد الاجتماع الثاني للجنة في مدينة نيويورك، بالتزامن مع انعقاد الجلسة ٧٤ للجمعية العامة للأمم المتحدة، رسالة واضحة حول عزم اللجنة تسليط الضوء على عالمية الوثيقة، ورغبة من أعضائها في أن تؤثر الوثيقة بالإيجاب في حياة كل فرد حول العالم، مضيفًا أنه جارٍ التنسيق مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، للتعاون من أجل تفعيل مبادئ الوثيقة.

من جانبه، قال العضو الجديد، الحاخام لوستيج، إن هذه الوثيقة بما تمتاز بالشمولية والقوة في التعبير عن آلام المشردين، وتأتى أهميتها في خلق رسالة أمل لدى المحتاجين، وتعد نقطة تحول في التاريخ الإنساني الحديث، وفرصة حقيقية لكي يؤدي كل منا دوره ومسؤوليته تجاه الإنسانية والإنسان، بشكل مجرد من أي امتيازات عنصرية أو جنسية أو دينية.

وقال محمد خليفة المبارك، عضو اللجنة العليا لتحقيق أهداف الوثيقة، إن هذه الوثيقة تعد أبرز الوثائق الإنسانية التي تم توقيعها في عصرنا الحديث، مضيفًا أن

قراءة المزيد ...

أخبار ذات صلة

0 تعليق