الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / المصرى اليوم

نيويورك تستضيف قمة الأمم المتحدة للمناخ الاثنين ضجة الاخباري

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تستضيف الأمم المتحدة، الاثنين المقبل، فعاليات «قمة المناخ 2019»، بمشاركة رؤساء الدول والحكومات، على هامش المناقشة الرفيعة المستوي للجمعية العامة.

من المقرر أن تجمع القمة القطاع الخاص والسلطات المحلية ومنظمات عالمية أخرى لتطوير حلول طموحة في 6 مجالات وهي: تحول عالمي إلى الطاقة المتجددة؛ وبنى تحتية ومدن مستدامة؛ والزراعة المستدامة وإدارة الغابات والمحيطات؛ والمقاومة والتكيف مع آثار المناخ؛ ومواءمة التمويل العمومي والخاص مع اقتصاد صفري، كما أنها ستكون فرصة للعمل من أجل محاربة التغير المناخي، وكذلك وضع خطط عمل على المديين القصير والطويل لمكافحة التغير المناخي، والحد من الانبعاثات الملوثة للمناخ.

قال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لقمة المناخ، ألفونسو دي ألبا، إن القمة ستكون موعدا للعمل من أجل محاربة التغير المناخي وفرصة للدول لرفع طموحاتها في مجال الحد من الانبعاثات الملوثة، فقد وصلت الإنبعاث الغازية إلى معدلات قياسية وهي لا تبدي أي علامة توقف، وكانت السنوات الأربع الأخيرة أكثر حرارة كما أن درجات الحرارة في فصل الشتاء في القطب الشمالي ارتفعت بـ 3°س منذ سنة 1990. مستويات البحر ترتفع، الشعاب المرجانية تموت.

وذكّر «دي ألبا» باتفاق باريس، وهو إطار لسياسة حكيمة وقابلة للتطبيق وتطلعية تسطر ما يجب فعله لإيقاف اختلالات المناخ وتوقيف تأثيره، غيره قال أنه لا معنى للاتفاق دون عمل طموح.

وحث على تمهيد الطريق نحو تحول كامل للاقتصادات؛ تماشيا مع أهداف التنمية المستدامة، وقال «لا يجب عليهم خلق رابحين أو خاسرين أو القيام بإضافة إلى التفاوت الإقتصادي؛ يجب عليهم أن يكونوا عادلين ويقوموا بخلق فرص جديدة والحماية إلى أولئك المتأثرين بشكل سلبي، ضمن سياق مرحلة انتقالية عادلة، عليهم أيضا إدراج النساء كصناع قرار رئيسيين: فقط التنوع الجنساني في عملية اتخاذ القرار له القدرة على معالجة مختلف الإحتياجات التي ستظهر في الفترة القادمة من التحول الهام».

وتحظى قضية التغير المناخي بأهمية أولية على الساحة الدولية، وأصبحت تحتل مكانة بارزة على جدول أعمال المؤتمرات والقمم الدولية، فقد كشف تقرير فجوة الانبعاثات لعام 2018 الصادر عن الأمم المتحدة للبيئة تقييماً دقيقاً لما يسمى «فجوة الانبعاثات»، وهي الفجوة بين مستويات الانبعاثات المتوقعة في عام 2030، مقارنة بمستويات تتفق مع هدف إبقاء ارتفاع درجة الحرارة العالمية لهذا القرن عند أقل بكثير من درجتين مئويتين / 1.5 درجة مئوية.

وتشير الأدلة الموضحة إلى أن الانبعاثات العالمية قد وصلت إلى مستويات تاريخية عند 53.5 طن من ثاني أكسيد الكربون، مع عدم وجود علامات على بلوغ الذروة، وهي النقطة التي تحول عندها الانبعاثات من زيادة إلى تناقص. وقدر المؤلفون أن 57 دولة فقط (تمثل 60% من الانبعاثات العالمية) تسير على الطريق الصحيح في هذا الشأن بحلول عام 2030.

ويوضح هذا التحليل استعراض التقدم المحرز في ضوء الالتزامات الوطنية بموجب اتفاق باريس أن الوتيرة الحالية للعمل الوطني غير كافية لتحقيق أهداف باريس، وتعني زيادة الانبعاثات والإجراءات المتباطئة أن رقم الفجوة في تقرير هذا العام أكبر من أي وقت مضى.

وخلص المؤلفون إلى أن الدول يجب أن ترفع طموحها بمقدار 3 أضعاف من أجل الوصول لهدف الحفاظ على ارتفاع درجة حرارة الأرض دون درجتين مئويتين ورفع الطموحات لمقدار 5 أضعاف من أجل الوصول لهدف 1.5 درجة مئوية.

وحذرت منظمة الصحة العالمية أنه من المتوقع بين عامي 2030 و2050، أن يؤدي تغير المناخ إلى ارتفاع أعداد الوفيات لتصل إلى 250 ألف حالة إضافية سنويا، بما في ذلك 38 ألف من كبار السن بسبب تعرضهم لحرارة الشمس، إضافة إلى 48 ألف سيتوفون بسبب الأمراض والملاريا، بينما قد تبلغ حالات الوفيات من الأطفال ما بين 60 إلى 95 ألف نتيجة سوء التغذية.

وأعلنت الأمم المتحدة أن تكلفة الأضرار المباشرة على الصحة ستكون بين 2 و4 مليارات دولار سنويا بحلول عام 2030. ووفقا للمراقبين، فإن نحو ملياري شخص من الأكثر فقراً حول العالم يواجهون تهديداً استثنائياً بفقدان سبل العيش وخسارة الموطن لأسباب مختلفة، يأتي في مقدمها تغير المناخ.

وكشف تقرير حالة المناخ العالمي في 2018- الصادر عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية- إلى تسارع آثار تغير المناخ، حيث تتسارع الإشارات الفيزيائية والآثار الاجتماعية الاقتصادية لتغير المناخ، فيما تدفع التركيزات القياسية لغازات الاحتباس الحراري درجات الحرارة العالمية نحو مستويات متزايدة الخطورة.

ويسلط التقرير الضوء على ارتفاع قياسي في مستوى سطح البحر، فضلاً عن ارتفاع درجات الحرارة في البر والبحر بشكل غير عادي طوال الأربع سنوات الماضية. وهذا الاستمرار الاحتراري مستمر منذ بداية هذا القرن، ويتوقع أن يستمر في المستقبل. ويضم بيان المنظمة بشأن حالة المناخ مساهمات من المرافق الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا،

قراءة المزيد ...

قد تقرأ أيضا