الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / المصرى اليوم

هشام سلام: جمع حفريات مهمة عُمرها 50 مليون سنة من الصحراء الشرقية ضجة الاخباري

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور هشام سلام، مدير مركز الحفريات الفقارية بجامعة المنصورة، إن أعضاء الفريق البحثي، عاد قبل بضعة أيام من رحلة استكشافية بالصحراء الشرقية لجمع حفريات هامة، يرجع عمرها إلى أكثر من 50 مليون سنة.

جاء ذلك خلال زيارة الدكتور أشرف طارق حافظ، نائب رئيس جامعة المنصورة لشئون الدراسات العليا، لمركز الحفريات الفقارية بكلية العلوم، وهو المركز الأول والوحيد من نوعه في الشرق الأوسط والوطن العربي، ويرافقه كلاً من الدكتور عادل جنيدي عميد الكلية، والدكتور أحمد المحمودي وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، والدكتور أسامة العيان وكيل الكلية للدراسات العليا، والدكتورة سناء السيد نائب مدير المركز.

وأضاف سلام، في تصريحات صحفية، أن مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية يهدف بالأساس إلى تربية كوادر أكاديمية وتدريس علم الحفريات الفقارية داخل مصر، بالإضافة إلى اكتشاف ومعالجة ودراسة وتخزين التراث الطبيعي من الحفريات الفقارية المصرية، كما يضع في أولوياته زيادة الوعى لدى المجتمع المصري بمعرفة تراثهم الطبيعي من الحفريات الفقارية المصرية وعقد مشروعات بالتعاون مع جامعات دولية عريقة مثل جامعة كامبريدج، جامعة جنوب كاليفورنيا، جامعة متشجن، جامعة أوهايو، جامعة دوك، جامعة ألبرتا، جامعة ستونى بروك، متحف كارنيج للتاريخ الطبيعي ومتحف دنفر للتاريخ الطبيعي.

وأشار إلى أن من أهم اكتشافات المركز تسجيل نوع جديد من الديناصورات، والذى لم يكتشف من قبل وسمى على شرف جامعة المنصورة «منصوراصورس» كما يضم المركز العديد من الحفريات الفقارية من العصور الجيولوجية التي يرجع عمرها لملايين السنين ويعد المركز الأوحد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وهو مهتم بدراسة التراث الطبيعي للحفريات الفقارية وتم نشر أكثر من 25 بحثا دوليا في كبرى المجلات العلمية العالمية منها مجلة الناتشر الدولية، إذ وثقت أنواع جديدة من الكائنات عاشت قبل ظهور الإنسان بملايين السنين.

واستعرض مدير المركز، خلال الزيارة أهم تجهيزات المركز وأهم ما يحتويه من حفريات مكتشفة مشيرا إلى أن جامعة المنصورة كان لها السبق في إنشاء أول مركز بحثى متخصص في دراسة الحفريات الفقارية (الحيوانات ذات العمود الفقري) ليكون الأول من نوعه بين الجامعات المصرية والشرق أوسطية.

وأشاد الدكتور أشرف حافظ نائب رئيس الجامعة في زيارته الأولى للمركز منذ توليه هذا المنصب بالتجهيزات الموجودة بالمركز والتي تليق باسم جامعة المنصورة وحجم ما تم من إنجاز عالمي، وتسجيل اسم الديناصور المكتشف باسم جامعة المنصورة مؤكدا أن المركز سيكون قبلة للباحثين والطلاب والمهتمين بمجال الحفريات الفقارية من كل دول العالم نظراً لتفرده بتخصصه على مستوى مصر والشرق الأوسط.

وأكد على دعمه لفريق العمل بالمركز بكل احتياجاته من الأجهزة العلمية وسعيه إلى إنشاء متحف يضم جميع الحفريات الفقارية من العصور الجيولوجية المختلفة.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا