الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / المصرى اليوم

مشاهد من الجامع الأموي وقبر صلاح الدين والسيدة رقية بنت الحسين ضجة الاخباري

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت جولة «المصرى اليوم» فى منطقة سوق الحميدية والمسجد الأموى ومرقد السيدة رقية بنت الحسين، عن روح التحدى لدى السوريين وإصرارهم على النجاح والتأكيد على استقرار العاصمة من خلال ازدحام إحدى أهم أسواق العاصمة، وعرض منتجات الملابس والأدوات الموسيقية الشرقية والغربية بأسعار رخيصة رغم أجواء الحرب التى لاتزال تسود المشهد السياسى فى الأراضى السورية.

وكان لافتا أن أطياف السوريين بمختلف طوائفهم ينتشرون فى أروقة المسجد الأموى ومرقد السيدة رقية المجاور للجامع الأموى، بالإضافة إلى قبر صلاح الدين الأيوبى (توفى 1193م) الذى يربط بين المسجدين، وسط ازدحام الزائرين خاصة فى مسجد السيدة رقية، وزيارة قبر الإمام محمد البوطى، إمام الجامع الأموى، الذى استشهد مع عدد من تلاميذه فى مسجد الإيمان بدمشق فى 21 مارس 2013.

ودارت تساؤلات فى ذهنى خلال زيارة المواقع الثلاثة حول تأثير الطائفية على المشهد السياسى فى دمشق، بينما أدرك أحد العاملين فى مرقد السيدة رقية ما يدور فى ذهنى فبادرنى بقوله: «نحن سوريون مولعون بالوطن قبل الطائفية، وهذا هو مفتاح الأمل فى تجاوز آلام الحرب الدائرة حاليا، لأن الوطنية تحطم الطائفية وترسخ لمستقبل يجتمع عليه كل الأطياف».

ومن سوق الحميدية رصدت «المصرى اليوم» مشاهد تكشف أذواقا مشتركة بين المصريين والسوريين فى إقبالهم على شراء التمر هندى والآيس كريم «يطلق عليه السوريون البوظة»، وإن كانت البوظة السورية «الآيس كريم» من محال «بكداش» الشهيرة فى السوق التاريخية تتميز بالحجم الأكبر واحتوائها على المكسرات الفاخرة من الكاجو والفستق الحلبى ومذاقه الخاص ورخص ثمنه الذى لا يتجاوز نصف دولار.

ومن أهم الأسواق المجاورة للجامع الأموى سوق العطور ومستحضرات التجميل، التى تقع فى الطريق المؤدى إلى مرقد السيدة رقية حيث

قراءة المزيد ...

قد تقرأ أيضا