أمين "البحوث الإسلامية": الاجتهاد الجماعي فضح بطلان الفتاوى الشاذة

موقع مصراوى 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب - محمود مصطفى:

قال الدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن النصوص الشرعية جاءت كلية ولم تتعرض للتفاصيل، ما يجعلنا ندرك أهمية الاجتهاد والتجديد في الفتوى.

وأضاف خلال كلمته في مؤتمر دار الإفتاء "التجديد في الفتوى بين النظرية والتطبيق"، الثلاثاء، أن الاجتهاد الجماعي يساعد في حل المشكلات والنوازل المعاصرة، وفي تجديد الفتوى التي تتغير بتغير الزمان والمكان والحال والعرف والأشخاص في جميع مجالات الحياة، فيما لم يرد فيه نص.

وأوضح أن الاجتهاد الجماعي ساعد على مواجهة الفتاوى الشاذة، وبيان بطلانها، ومحاصرة أدعياء الدين ممن يحاولون المتاجرة به عبر الفتاوى الشاذة والمضللة التي تؤدي إلى إفساد حياة الناس، وتضليل الشباب، واستباحة حرمة النفس، والأموال، والأعراض من خلال عدم القدرة على التعامل مع النصوص الشرعية، والتعصب والتشدد والتطرف.

وأضاف أنه على مستوى مجمع البحوث الإسلامية الذي تم إنشاؤه في الأزهر الشريف عام 1961، أسهم بدور عظيم في الاجتهاد الجماعي الذي قام به العلماء المتخصصون من أعضاء المجمع، أو ممن شاركوا في المؤتمرات العلمية والتي كانت تجسيدا عمليا للاجتهاد الجماعي في العديد من القضايا الفقهية المهمة مثل: المعاملات المالية، الأحوال الشخصية وغير ذلك من المسائل والقضايا والمستجدات الفقهية.

0 تعليق