الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / موقع مصراوى

"النن بيمسي.. وبحبك يا آلاء".. جدران قلعة قايتباي تستغيث من "كتابات الحبيَّبة" (صور)

الإسكندرية – محمد البدري:

لم تخجل أقلامهم من تشويه جدران قلعة قايتباي الأثرية التي صمدت أمام الزمن منذ تأسيسها قبل 650 عاما على أنقاض منارة الإسكندرية القديمة، فباتت ظاهرة الكتابة أمرا عاديا لبعض الزائرين الذين منحوا أنفسهم حق تدوين ما يشاءون دون الالتفات لأهمية الأثر أو ما قد تسببه أفعالهم من أضرار.

"النن بيمسي" و"بحبك يا آلاء"و "علمني حبك سيدتي" جانب من العبارات التي خطها بعض الزائرين على حوائط القلعة الأثرية والتي تضمن بعضها اقتباسات من أغان شهيرة وأخرى كتابات عاطفية ركيكة.

إساءة لإرث الأجداد

واعتبر سامح إبراهيم، مرشد سياحي، ظاهرة الكتابة على جدران المنشآت الأثرية أحد أخطر أنواع الإساءة لإرث الأجداد، لافتا إلى أن الأمر يشوه الآثار وقد يصل في بعض الأحيان إلى تكبد الدولة مبالغ كبيرة لترميمها وإعادتها لحالتها الطبيعية.

وأشار إلى أن قلة الوعي لدى بعض المواطنين الذين ليس لديهم ثقافة التعامل مع الآثار يضر بمنظومة السياحة وقد يؤدي إلى تراجع نسب الزيارات خاصة من الأجانب الذين يحرصون على نقل انطباعاتهم عن الآثار المصرية وطريقة الحفاظ عليها عند عودتهم إلى بلدانهم.

تشويه يضر السياحة

وبدورها انتقدت الباحثة الأثرية ثريا عبدالباري، ما وصفته باستباحة البعض تشويه التاريخ، مؤكدة أن تلك التصرفات قد تؤدي إلى عزوف السائحين عن زيارة بعض المناطق باعتبارها غير مسؤولة وتدل على الإساءة للآثار من قبل أكثر الأشخاص الذين يفترض محافظتهم عليها.

ورأت أن الظاهرة تتطلب المزيد من التوعية سواء بقيمة الأثر والحفاظ عليه، وكذا بتوضيح العقوبة المترتبة على الإساءة للمنشآت التاريخية، مطالبة بنشر لافتات في المناطق الأثرية بعضها يكون بصورة تحفيزية للتوعية بأهميتها وأخرى تبين العقوبات التي يتم تطبق على من يتم ضبطه بارتكابها مخالفا للقانون.

ترميم بسيط وإحالة للشرطة

أسامة الصياد، مدير قلعة قايتباي، أكد وجود لجنة مشكلة للترميم البسيط عملها إزالة الكتابات التي تشوه جدران القلعة بشكل دوري، مشيرًا إلى أن من يتم ضبطه يجرى تحويله إلى شرطة السياحة ويحرر ضده محضر.

وناشد "الصياد" زائري قلعة قايتباي بأهمية المحافظة على الأثر الذي يعد ضمن أهم الآثار تميز الإسكندرية، معتبرا ما يقوم به البعض من الكتابة على جدران القلعة بالتصرفات غير المسؤولة نظرا لما تسببه من أضرار كبيرة للأثر.

وأشار إلى أن ظاهرة الكتابة غير المسؤولة على الحوائط لا تقتصر على قلعة قايتباي فقط لتمتد إلى منشآت أخرى في بعض المحافظات، مطالبا بتدشين حملة للتوعية بأهمية الحفاظ على الآثار بين الشباب والأطفال.

يذكر أن قلعة قايتباي بنيت في عهد السلطان المملوكي الأشرف أبو النصر قايتباي رغبة منه في صد التهديدات المباشرة لمصر عبر سواحل الإسكندرية التي تعرضت لهجمات عدة من قبل سفن القراصنة الأوروبيين وبقايا الصليبيين في جزر المتوسط، فأمر بتشييدها عام "882 هـ - 1477م'' على أنقاض فنار الإسكندرية القديم.