الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / بوابة الشروق

عامر: الإفراج الأمريكى عن «المساعدات المجمدة» يعكس «علاقات استراتيجية ممتدة»

-رئيس «دفاع النواب» لـ«الشروق»: التعاون بين القاهرة وواشنطن مبنى على المصالح المشتركة والندية


اعتبر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، النائب كمال عامر، الإفراج الأمريكى عن مساعدات عسكرية لمصر بقيمة 195 مليون دولار، كان قد سبق تجميدها «دليلا على وجود نظرة أمريكية جديدة لمصر ودورها فى مكافحة الإرهاب».
ووفق وكالة أنباء الشرق الأوسط، أعلنت الخارجية الأمريكية، قبل أيام، الإفراج عن المبلغ كمساعدات عسكرية للقاهرة، ونقلت وكالة رويترز عن مسئول بالخارجية الأمريكية ــ لم تسمه ــ قوله إن إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قررت السماح لمصر باستخدام قيمة المساعدات التى سبق حجبها «اعترافا بالخطوات التى اتخذتها مصر استجابة لمخاوف أمريكية معينة».
وعلق عامر فى تصريح لـ«الشروق» بالقول: «هذا موضوع بسيط جدا، لأنه جزء من المساعدات الأمريكية فى الناحية العسكرية، نتيجة تعاون مشترك ونتيجة مصالح مشتركة تعود بالفائدة على أمريكا ومصر».
وأشار رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى إلى التدريبات العسكرية المشتركة بين البلدين، مؤكدا أن «التعاون العسكرى بين القاهرة وواشنطن ممتد منذ حرب الخليج الثانية (حرب تحرير الكويت 1991)، حيث شاركت مصر بثانى أكبر قوات بعد أمريكا».
وتابع عامر: «منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم، هناك العديد من أوجه التعاون العسكرى، مع النظر إلى الدور المصرى الإقليمى والعالمى، بالإضافة إلى دورها مواجهة الإرهاب؛ كل هذه الأمور هى التى فعلت عودة هذه المبالغ، بما يدل على وجود نظرة أمريكية جديدة لمصر، ودورها الفاعل فى مواجهة الإرهاب وتطهير المنطقة منه، ودورها الفاعل كذلك فى كل القضايا الإقليمية، وخاصة القضية السورية، وعملية السلام بالنسبة للقضية الفلسطينية، والموقف من أزمات المنطقة كافة».
وقال عامر إن القرار الأمريكى الأخير بشأن المساعدات «يمنحنا التفاؤل لوجود نظرة أمريكية داعمة للموقف المصرى، بما يعكسه القرار من تعاون استراتيجى وعلاقات استراتيجية ممتدة منذ عشرات السنين».
وردا على سؤال بشأن تجاوز العلاقات العسكرية بين القاهرة وواشنطن، ما يثار بين الحين والآخر من

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا