الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / المصرى اليوم

وزيرا الآثار والأوقاف يفتتحان جامع العباسي ببورسعيد بعد ترميمه الجمعة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يفتتح الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور خالد العناني، وزير الآثار، واللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، الجمعة، جامع العباسي ببورسعيد بعد ترميمه.

يحضر الافتتاح الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والمهندس وعد الله أبوالعلا، رئيس قطاع المشروعات، والدكتور جمال مصطفى، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بوزارة الآثار، وأعضاء مجلس النواب، وعدد من كبار المسؤولين في الوزارتين والمحافظة.

وأوضح الدكتور جمال مصطفى في تصريحات صحفية، الخميس، أن «وزارة الآثار قد انتهت من جميع أعمال ترميم وإحياء المسجد العباسي، والذي بدأته في مايو 2017 بعد موافقة اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية على المقترح المقدم من أحد رجال الأعمال ببورسعيد بالتبرع والمساهمة في أعمال ترميم المسجد».

ومن جانبه، أشار غريب سنبل، رئيس الإدارة المركزية للترميم بوزارة الآثار، إلى أن جميع أعمال الترميم تمت تحت إشراف قطاع المشروعات وطبقا لما أقرته المواثيق الدولية في ترميم وصيانة دور العبادة، على يد مجموعة من خبراء الآثار والترميم بكافه تخصصاتهم باستخدام أحدث الأساليب العلمية لترميم المباني الأثرية.

وأضاف «سنبل» أن أثناء أعمال الترميم كشف المرممون عن العديد من الزخارف النباتية والهندسية والكتابات القرآنية والأبيات الشعرية أعلى أعتاب الشبابيك والجدران الداخلية للمسجد، والتي اختفت تحت أعمال التطوير التي نفذت به قبل تسجيله في عداد الآثار الإسلامية والقبطية عام 2006. وترجع هذه الزخارف والكتابات إلى عصر إنشاء المسجد عام 1904م حيث أمر ببنائه الأمير عباس حلمي الثاني ضمن عدد 102 مسجد أمر ببنائهم في عدد من محافظات جمهورية مصر العربية وقد تم افتتاح المسجد العباسي عام 1905.

ومن جانبه، قال طارق الحسيني، مدير عام الآثار الإسلامية ببورسعيد، إن أعمال الترميم شملت إعادة طبقات الملاط الخارجي للمسجد إلى نفس مكوناتها القديمة، وإزالة كافة أعمال الترميم الخاطئة التي كان قد تم عملها قبل تسجيل المسجد في عداد الآثار الإسلامية عام 2006، بالإضافة إلى أعمال الترميم الدقيق التي تضمنت إزالة كافة طبقات الدهان الحديثة، والتي كشفت عن الزخارف الأصلية للمسجد وترميمها وإحياءها من جديد، ومنها الزخارف الموجودة على أعتاب النوافذ الخاصة بالمسجد لـ16 بيتًا من قصيده نهج البردي للإمام البوصيري.

وأشار «أبوالعلا» إلى أن الوزارة بصدد تنفيذ مشروع إنشاء مركز زوار للمسجد العباسي، في المساحة الواقعة خلف جدار القبلة، وهي عبارة عن حجرتين وممر طويل يؤدي إلى بيت الصلاة بالمسجد.

ويهدف المركز إلى تقديم معلومات بسيطة مصورة باستخدام وسائل تعليمية تفاعلية متنوعة عن تسجل وتوثق جميع مراحل أعمال الترميم، التي تمت في المسجد، والتعريف بالعمارة الإسلامية وفنونها خلال فترة حكم الخديوي عباس حلمي الثاني وأهم أعماله، بهدف خلق الفرصة أمام أبناء وزائري المدينة من المصرين والأجانب للتعرف عن قرب بالعمارة والفنون الإسلامية.

يذكر أن مسجد العباسي تم إنشائه في عهد الخديوي عباس حلمي سنة 1322ه/ 1904م، ويقع في حي العرب بالقرب من حي الأفرنجي بمدينة بور سعيد، وهو يعد واحد من أهم وأقدم المعالم الأثرية للمدينة.

قد تقرأ أيضا