الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / بوابة الشروق

رئيس أكاديمية الشرطة: العناصر المتطرفة اتخذت أساليب جديدة لتنفيذ عملياتهم

قال اللواء دكتور أحمد إبراهيم، مساعد وزير الداخلية، رئيس اكاديمية الشرطة، إن البلاد تواجه أخطار كبيرة من خلال الجماعات الإرهابية والتى تهدف لهدم البلاد وعدد من الدول المحيطة، مضيفا أن وزارة الداخلية وقواتنا المسلحة قدمو تضحيات كبيرة للقضاء على تلك الجماعات ونجحو فى ذلك الا ان هناك عدد من تلك العناصر تحاول زعزعة استقرار البلاد .

وأكد مساعد الوزير أنه انطلاقا من حرص وزارة الداخلية فى متابعة العناصر الارهابية والقضاء عليها فقد رصدت الاجهزة الامنية اتخاذ تلك العناصر عدد من الشقق المستأجره والتى يتخذونها مكانا للانطلاق لتنفيذ عملياتهم الارهابية .

وأضاف مساعد الوزير خلا الندوة التى نظمتها أكاديمية الشرطة تحت عنوان "الشعب والشرطة في صناعة الأمن نحو مجتمع لا يأوي الارهاب والجريمة" تحت رعاية اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، أن مكافحة الارهاب لا يعد عملا امنيا فقط، ولكن عملا جماعيا يجب أن يتعاون فيه مؤسسات الدولة بالاضافة للمواطنين من خلال تعاونهم مع الاجهزة الامنية للقضاء على تلك الجماعات المتطرفة

من جانبه، قال الخبير الأمنى خالد عكاشة، عضو المجلس القومى لمكافحة الإرهاب، أن الدولة تواجه مشكلة وهى كثرة المنشأت التى يقيمها المواطنين بدون تراخيص والشقيق التى يستأجرونها لشباب بدون ابلاغ القسم عن هويه المستأجرين وهو الذى شكل فجوه حيث استخدمتها بعض العناصر الارهابية لتنفيذ عملياتهم من خلالها.

وأضاف عكاشة أن هناك عناصر تقدم الدعم اللوجيستى للعناصر الارهابي قبل الانطلاق لتنفيذ عملياتهم ومن اخطر تلك المهام هى توفير اماكن للاعاشة ونقل الاسلحة والمتفجرات وتخزينها باماكن اعاشة تلك العناصر، وأكد عكاشة ان العناصر الارهابية تكلف سيدة او عنصر لايظهر عليه انتمائة للجماعات الارهابية لاستئجار شقة وخاصة بالاماكن العشوائية او المدن الجديدة، وأوضح أنه للأسف صاحبى العقارات او السماسرة لا يقومون بدورهم بابلاغ قسم الشرطة التابعين له عن مستأجرى الوحدات لتقوم الاجهزة الامنية بدورها وازالة اى خطر قائم ، وأكد أن اجهزة الامن بوزارة الداخلية تقوم بدور كبير لاخباط مخططات تلك الجماعات، داعيا المواطنين للتعاون بسكل كافى مع الشرطة .

وتستعرض الندوة القاء الضوء على المشكلة المطروحة مع بيان ابعادها الامنية ، واللامبلاة في ملاحظة الغرباء كأحد المتغيرات الاجتماعية في المجتمع المصري، وابراز دور المواطن في التعاون مع الاجهزة الامنية المعنية ، ودور الاعلام في نشر ثقافة التعاون مع الاجهزة الامنية وجهود وزارة الداخلية في مواجهة هذه المشكلة .

تستهدف الندوة توعية المواطنين وأهمية تواصلهم الاجهزة الامنية والإبلاغ عن اي معلومات لديهم خاصة بمستأجري العقارات والشقق السكنية بالإضافة لمدارسة إجراء تعديل تشريعي بتغليظ العقوبات عن عدم الإبلاغ ببيانات المستأجرين للعقارات والشقق المفروشة

شارك في الندوة الدكتورة سعاد عبدالرحيم مدير المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية،

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا