الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / بوابة الشروق

الكنيسة الأرثوذكسية: لجنة مواجهة الأحداث الطائفية خطوة لتحقيق المواطنة الكاملة

علق القس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، على قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بتشكيل لجنة عليا لمواجهة الأحداث الطائفية، قائلًا إن هذا القرار يعتبر خطوة من القيادة السياسية لتحقيق المواطنة الكاملة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «مساء دي إم سي»، المذاع عبر فضائية «دي إم سي»، مساء اليوم الأحد، أنه لم يسبق تأسيس لجنة تتكلف بمهام ووظائف اللجنة الجديدة، موضحًا إن إنشاء هذه اللجنة يراعي الأحداث التي بدأت في الظهور خلال الفترة الأخيرة.

وأوضح أنه من مزايا اللجنة أنها تقوم بالتنسيق مع كافة الوزارات وفقًا لما جاء بقرار رئيس الجمهورية، مستطردًا أن هذا التنسيق يعني أن هناك تكاملًا بين مؤسسات الدولة للتصدي للأفكار المتطرفة.

وأكد أن هذه اللجنة سيكون لها وقع كبير على الشارع المصري، مضيفًا أن مهام اللجنة لن تقتصر على فض المنازعات الطائفية، وإنما ستمتد إلى بناء وعي كامل بشكل استباقي لمنع وقوع هذه المنازعات.

وتابع: «هناك رؤية موحدة وواضحة للغاية لبناء وعي وتشكيل هوية للمصريين، وهو ما يعني

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا