«الإفتاء» توضح تقريرها حول استغاثة «داعش» بالذئاب المنفردة

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال حسن محمد، مدير مرصد الفتاوى بدار الإفتاء المصرية، إن العالم شهد تراجعًا كبيرًا في المساحات التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا والعراق وليبيا، فضلًا عن الهزائم المتتالية التي شهدها في سيناء.

وأضاف، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «بالورقة والقلم»، المذاع عبر فضائية «TEN»، مساء السبت، أن التنظيم في غضون شهر دأب على عمل إصدارات مرئية تحت عنوان بنود الخلافة من الداخل، ما رصده مرصد الفتاوى.

وأوضح أن هذه الإصدارات كانت تحث الذئاب المنفردة بتنفيذ عمليات ترفع عن كاهل التنظيم الضغط الكبير الواقع عليه، وترفع من الروح المعنوي لعناصره، لتعيد التنظيم لتصدر المشهد الإرهابي أو ما يطلقون عليه الجهاد العالمي.

وتابع أن الإصدارات تضمنت لقطات للعناصر الإرهابية التي بترت ساقهم أو تعرضوا للإصابات خلال قتالهم، ووصفت العمليات التي تنفذها الذئاب المنفردة بأنها تعادل أكثر من ألف من العمليات التي يقوم بها مقاتلي التنظيم.

واستطرد أنه بعد هذه الإصدارات بدأت العمليات الإرهابية تظهر في الشرق والغرب والشمال، والعاصمة الإندونيسية وملبورن الأسترالية، لذلك أصدر المرصد تقريرًا اليوم حول هذا الأمر، ليحذر من إطلاق «داعش» رسائل ليستنفر بها بعض الخلايا التي لا علاقة لها بالتنظيم ويطلق عليها الذئاب المنفردة.

وذكر أن الذئاب المنفردة تنتمي إلى الفكر المتطرف الذي يعتنقه هذا التنظيم، لذلك محاربة الفكر ضرورة أساسية وأولية لمواجهتهم، فضلًا عن تصحيح المفاهيم بالنسبة للجهاد والخلافة الإسلامية وتطبيق الشرعية، بالإضافة إلى فضح التناقض بين هذه التنظيمات ومدى تكفيرهم لبعض وتصارعهم على المصالح.

وأصدر مرصد الفتاوى التابع لدار الإفتاء المصرية، اليوم السبت تقريرًا

تابع من المصدر

أخبار ذات صلة

0 تعليق