الارشيف / أسواق المال / اقتصاد مصر / موقع البورصة اليوم

“الرقابة المالية” تصدر تقريرا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بالقطاع المالي غيرالمصرفي ضجة الاخباري

أكد الدكتور محمد عمران رئيس هيئة الرقابة المالية أنه بصدور أول تقرير سنوي عن الإستدامة يرسم ملامح استراتيجية الهيئة للتنمية المستدامة فى ضوء رؤية مصر 2030، متضمنا” لرؤية الهيئة ورسالتها ومنهجها الاستراتيجي، فقد استحقت الهيئة بمطلع عام 2019 أن تكون شريكا اساسيا لمبادرة الميثاق العالمى للأمم المتحدة وتصبح أول جهة حكومية مصرية تنضم للميثاق وتتبنى مبادئه العشرة كمبادئ اساسية لها ، بل وتسعى جاهدة على حث الشركات الخاضعة لرقابتها والعاملة فى الأنشطة المالية غير المصرفية للانضمام للمبادرة وتبنى مبادئها ودمجها فى استراتيجيتها .
جاء ذلك خلال لقاء رئيس الهيئة مع عدد من رواد الاستدامة في مصر، ومسؤلى الوكالة الألمانية للتعاون الدولى اليوم.
وأضاف أن أهمية التقرير – والصادر عن هيئة عامة فى مصر لأول مرة – تتجسد في كونه يفتح نافذة لنشر توجهات الرقيب على الخدمات المالية فيما يتعلق بالاستدامة وتقديم النموذج للقطاع المالى غير المصرفي لتبنى هذ النهج ، وطرح الأفكار حول تشكيل اجندة التنمية المستدامة ،وخلق حوار بناء يرسم خارطة طريق تبدأ ببناء القدرات ورفع الوعى وتنتهى بإنتهاج سياسات مسئولة اقتصاديا وبيئيا واجتماعيا”.
وقال رئيس الهيئة إن التقرير السنوى يرصد للبعد الاجتماعي للإستدامة داخل الهيئة وتمحوره حول العنصر البشري، وبما يتطلبه من حٌسن توظيفه وتطوير أدائه وتمكينه، وتهيئة المناخ لبناء علاقات وظيفية وإنسانية إيجابية بين أفراده. ورصد لركائز الهيئة في تحقيق استدامة لمواردها البشرية وفى مقدمتها البحث عن الكفاءات، وخلق مناخ عمل محفز، والمساواة وتكافؤ الفرص -دون تمييز بسبب الجنس أو اللون -وإتباع سياسات داعمة للتنوع ومُمكنة للعاملين وبالأخص المرأة، ليرصد التقرير السنوي للهيئة عن الأستدامة مؤشرات طيبة تمثلت في إحتلال النساء لنسبة 30% من اجمالى الوظائف، وتوزعت المناصب القيادية العليا فيما بين السيدات والرجال بنسبة 40% للنساء، كما تقاسمت السيدات مع الرجال المناصب القيادية لمستوى المديرين التنفيذين. 
وأضاف د. عمران أن أول تقرير للهيئة عن التنمية المستدامة رصد الإتجاه العالمى المتزايد للمستثمرين-في مختلف أنحاء العالم-بالسعى نحو دمج عوامل الاستدامة في قراراتهم الاستثمارية، وما يترتب على ذلك من تعظيم لنتائج تبنى ودمج عملية الاستدامة في إستراتيجيات الشركات-في المستقبل القريب-ويجعلها أكثر قدرة على جذب رؤوس الأموال، ويعزز من قدراتها التنافسية في السوق.

وانطلاقًا من ذلك التوجه العالمى والدور البارز الذي تقوم به الأنشطة المالية غير المصرفية في تعبئة المدخرات والتوظيف الأمثل للموارد المتاحة بشكل عام لتحقيق اهداف التنمية المستدامة ،فقد عملت الهيئة على نهج خطط متوازية تتمحور حول تهيئة مناخ جاذب للاستثمار المستدام والأخضر في ظل تطبيق منظومة (الحوكمة/ البيئة/ البعد الاجتماعي) ودعم ثقة المستثمرين فى ضخ اموالهم للمساهمة فى الاستثمار فى المشاريع الخضراء ، فضلا عن زيادة وعيهم والمجتمع بصفة عامة بأهمية الأسواق المالية غير المصرفية وخاصة ما يتعلق منها بالمشاريع الخضراء ، من اجل خلق مجتمعات قادرة على اتخاذ قرارات استثمارية صائبة. 
كما أوضح د.عمران أن التقرير السنوي يتضمن رصد لجهود الهيئة لتطبيق الأستدامة على مستوى القطاع المالى غير المصرفي، مبتدئا بحوكمة القطاعات المالية غير المصرفية وتعديل بعض الأحكام المنظمة لحماية حقوق صغار المساهمين بقانون سوق المال وقانون الشركات وتعديل قواعد القيد والشطب، بالإضافة إلى إلزام الشركات المقيدة بتقديم تقارير سنوية عن الحوكمة وذلك نفاذا لقرار مجلس ادارة الهيئة والصادر فى عام 2018 والذى يلزم الشركات المقيدة بتقديم تقرير سنوى للافصاح عن الحوكمة اعتبارا من السنة المالية التى تنتهى فى بنهاية ديسمبر 2018 أو التى نتنهى بنهاية يونيه 2019 ، مع عرض تقاريرها على الجمعية العامة ،وملحقا” بها تقرير يتضمن تعليق وملاحظات مراقب حسابات الشركة عن تقرير الحوكمة ،وذلك وفقا للنماذج التى تعدها الهيئة فى هذا الشأن ، فضلا عن ألزامها بادراج نظام التصويت التراكمى بنظامها الأساسى ، ويسمح بالتمثيب النسبى لصغار المساهمين فى عضوية مجلس الإدارة كلما امكن ذلك وبما يعزز من حقوق الأقلية ويضمن مشاركاتهم الفعلية فى اتخاذ القرارات.
واشار د.عمران أن تقرير الأستدامة السنوي للهيئة قد ألقى الضوء على الضوابط الإضافية لتعزيز حقوق الأقلية عبر ما تضمنته التعديلات الأخيرة على قانون سوق راس المال رقم 95 لسنة 1992 من احكام خاصة بحماية الأقلية تمثلت فى أحقية المساهمين المالكين لنسبة 5% فى طلب وقف قرارات الجمعية العامة التى تصدر لصالح فئة معينة من المساهمين او للإضرار بهم. وتشديد فرض العقوبة على كل من يستحوذ على أوراق أو أدوات مالية دون تقديم عرض شراء اجبارى للاقلية فى الحالات التى تستوجب ذلك ، مع عدم جواز التصالح فى هذه الجرائم إلا بعد إجراء عملية الشراء. تفعيل دور جماعة حملة الصكوك والسندات والتى تعمل على تحقيق حماية المصالح المشتركة لأعضائها.
وترسيخ أكبر لحوكمة مجلس الإدارة عبر ما وضعه مجلس ادارة الهيئة من قرارات بألا تزيد عدد مرات عضوية العضو المستقل بمجلس الأدارة لشركة عاملة فى مجال الأوراق المالية ونشاطى التأجير التمويلى والتخصيم عن دورتين متتاليتين ، وعدم الجمع بين منصبى رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب إلا فى الأحوال التى توافق عليها الهيئة.
ونوه د. عمران امام رواد الأستدامة في مصر بأنه تم توسيع نطاق استقلالية دور مراقب الحسابات نظرا لدوره فى التأكد من مدى قيام الشركة بالإلتزام بمعايير المحاسبة المصرية عند اعدادها القوائم المالية، حيث تم إستحداث أن يكون تعيينه بناء على توصية من لجنة المراجعة وبحد اقصى ست سنوات بناء على قرارى مجلس ادارة الهيئة رقمى 59 لسنة 2018 ، و 164 سنة 2018 .
ولمكافحة الفساد وتوسيع دور الرقابة الداخلية للشركات والتى تقوم بأدوار بارزة عدة فى مكافحة الفساد والحد من المخاطر التى تواجه المؤسسات المالية ، والتأكد بشكل عام من قيام الشركة بالدور الذى رسمه لها نظامها الأساسى ، وبما يتوافق مع احكام القانون ، لذا فقد تم تعزيز دور الرقابة بالزام الشركات العاملة فى مجال الأوراق المالية ونشاطى التأجير التمويلى والتخصيم من تشكيل لجنة للمراجعة ولجنة للمخاطر ولجنة للمكافأت وللحوكمة.
كما تضمنت التعديلات الأخيرة التى تمت على قانون سوق المال رقم 95 لسنة 1992 الغاء التعامل بالأسهم لحاملها ، تعزيزا لمكافحة غسل الأموال وحماية حامل الأسهم حسن النية.
وكشف الدكتور عمران أن تقرير الاستدامة للهيئة – في اول اصدار له – قد قدم خارطة طريق لتنمية مستدامة لا تستثنى أحد داخل القطاع المالى غير المصرفي ، وتعهدا” وإلتزاما” من قبل الهيئة بوضع هذا التصور حيز التنفيذ داخل البناء المؤسسى للهيئة ذاتها ، وداخل القطاع المالى غير المصرفى .
وان الهيئة قد وضعت ثقلها المعرفى و الفنى فى إدارة متخصصة للتنمية المستدامة لتلعب دور مركز للخبرة الفنية والإستشارية للإستدامة للقطاع المالى غير المصرفى .عبر ما يقدمه من مساعدات فنية فيما يتعلق بممارسات التنمية المستدامة ومشاركة الشركات التي تشرف عليها الهيئة في المبادرات وحملات التوعية سواء في تحقيق أهداف الاستدامة لتلك الشركات داخلياً أو فيما يتعلق بنطاق عمل تلك الشركات.
وتصميم برنامج للتركيز على فكرة الوعي البيئي والشمول المالي للنشء والشباب واستهداف مشاركة واسعة من كافة الشركاء وأصحاب المصالح لنشر أهداف التنمية المستدامة وربطها بالتنمية الاقتصادية على نطاق واسع كأحد برامج المسئولية الاجتماعية للهيئة،والمضي تدريجيا نحو مواءمة وتطويع كافة التقارير الصادرة عن الهيئة حول الاستدامة لتتفق مع المبادرة الدولية لتقديم التقارير والتي وضعت عدد من المعايير المتفق عليها دولياً لأسلوب ونمط تقديم التقارير لمختلف الجهات الدولية، هذا بالإضافة إلى تطبيق المعايير الصادرة عن الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، حيث ان تطبيق هذه المعايير يساعد الجهات في تحديد المخاطر وإدارتها وتمكن المؤسسات من اعداد تقارير تتوافق عالمياً مع التقارير المقدمة عالمياً مما يفتح فرص أكبر للتعاون وتبادل الخبرات وتعزيز السمعة وبناء الثقة

المصدر : أ.ش.أ

قد تقرأ أيضا