الارشيف / أسواق المال / بنوك / اليوم السابع

البورصة المصرية تتصدر قائمة الأسواق الأفضل أداءً بمنطقة الشرق الأوسط

  • 1/2
  • 2/2

قال بنك الاستثمار شعاع، إن البورصة المصرية تصدرت قائمة الأسواق الأفضل أداءً بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال شهر يناير، حيث حقق مؤشر EGX 30 بالدولار الأمريكى مكاسب بنسبة 10% مقابل خسائر بنسبة 14% تكبدها خلال عام 2018، متفوقاً على أداء مؤشرى MSCI للأسواق الناشئة وMSCI للأسواق المبتدئة.

 

وأضاف شعاع، أن الأسواق الناشئة تعافت خلال شهر يناير، حيث صعد مؤشر MSCI للأسواق الناشئة بنسبة 9% مقابل تراجعه بنسبة 17% خلال عام 2018 علاوة على تفوقه على أداء مؤشر MSCI للأسواق المبتدئة الذى ارتفع بنسبة 5% خلال شهر يناير الماضى مقابل تراجعه بنسبة 19% خلال عام 2018.

 

وأشار إلى أن البورصة المصرية تحولت إلى ثالث أرخص الأسواق بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث يسبقها سوقى دبى وعمان، منوهة إلى أن مصر احتلت المركز الرابع بنهاية عام 2018، إذ يتداول مؤشر EGX 30 عند خصم بنسبة 21% مقارنة بمؤشر MSCI للأسواق الناشئة وخصم بنسبة 7.6% مقارنة بمؤشر MSCI للأسواق المبتدئة.

 

 

أداء أسواق منطقة الشرق الأوسط فى يناير
أداء أسواق منطقة الشرق الأوسط فى يناير

 

وقال شعاع، إن المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX 30، استهل عام 2019 بأداء إيجابى خلال شهر يناير وصاحبه أداء أغلب القطاعات على النقيض من الأداء خلال عام 2018، وينطوى شهر فبراير الجارى على حدث هام يرتقبه السوق وهو اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزى فى 14 فبراير، حيث سيكون لقرار خفض الفائدة مردود إيجابى على تعزيز ثقة المستثمرين أكثر.

 

 

أداء قطاعات البورصة المصرية فى يناير
أداء قطاعات البورصة المصرية فى يناير

 

وأضاف أنه على غرار عام 2018 ما زالت البورصة المصرية تحظى بتقييم جذاب فى ضوء تداول مؤشر EGX 30 عند خصم مقارنة بمؤشرى MSCI للأسواق الناشئة وMSCI للأسواق المبتدئة، ويعكس الأداء المتميز لمؤشر EGX 30 خلال شهر يناير عودة المستثمرين المصريين لتكثيف عمليات الشراء حيث سجلوا صافى شراء مقابل ضغوط بيعية كثيفة خلال عام 2018. 

وعلى النقيض الأداء خلال عام 2018 بأكمله، حققت أغلب مؤشرات البورصة المصرية أداءً إيجابياً خلال شهر يناير 2019 حيث ساهم تزايد آمال خفض المركزى لأسعار الفائدة بالاجتماع القادم للجنة السياسة النقدية فى تعزيز ثقة المستثمرين فى السوق، وعلاوة على ذلك، ساهم الارتفاع الأخير بقيمة الجنيه المصرى مقابل الدولار الأمريكى فى تحفيز الحالة المعنوية للسوق، حيث من المرتقب أن يخفف بوجه عام من الأعباء التى تتحملها الشركات ولا سيما التى تقوم باستيراد نسبة كبيرة من المواد

قراءة المزيد ...

قد تقرأ أيضا