الارشيف / الاخبار / أخبار عربية / أخر ساعة

مشاكل بالجملة واحتجاجات يومية ولسان حال المواطن أين هو والي الولاية؟ ضجة الاخباري

  • 1/2
  • 2/2

ن.معطى الله

يبدو أن مصير التنمية المحلية بولاية معطلا إلى أجل غير مسمى أو يسير بضمان أدنى الخدمات على شاكلة الإضرابات هو الوضع العام لولاية الطارف بعد تنصيب السيد حرفوش بن عرعار على رأس الجهاز التنفيذي بالولاية في شهر ماي الماضي خلفا للسيد محمد بكاتب الذي حول في ذات المنصب لولاية سطيف. هدت ولاية الطارف حركات احتجاجية متواصلة بمختلف مناطق الولاية تكاد تكون يومية تارة بسبب مياه الشرب وانقطاع التيار الكهربائي وتارة أخرى بسبب السكن وغياب التهيئة والقاسم المشترك في هذه الاحتجاجات غلق الطرقات والمقرات الإدارية وتنقل مسؤول الهيئة الولائية المنتخبة السيد بوحارة لخضر إلى جانب رؤساء المجالس البلدية ورؤساء الدوائر المعنية للتفاوض مع المحتجين في حين كانت طلبات المواطنين التحاور مع المسؤول الأول التنفيذي بالولاية الذي لم يخرج ولو مرة لرؤية المحتجين والنظر في انشغالاتهم وغياب الزيارات الميدانية للبلديات التي كانت سنة متبعة من طرف الولاة السابقين للإطلاع عن كثب مدى تقدم مشاريع التنمية المحلية عبر هذه البلديات والاجتماع مع المواطنين للتعبير عن انشغالاتهم وتقصير المسافات بين الإدارة والمواطن غير أن خريطة الطريق هذه لم تكن في أجندة الوالي الحالي للطارف وبعدت المسافات وكثرت الاحتجاجات حيث اقتصرت خرجات الوالي المحترم مع الوفود الوزارية التي زارت الولاية والمناسبات الوطنية واللقاءات التحسيسية وفقط وكأن الوالي حسب المتتبعون للشأن المحلي ينتظر بفارغ الصبر عملية نقله أو إحالته على التقاعد، من جهة أخرى فان المجالس المحلية من البلديات إلى الولائية إضافة إلى أعضاء الهيئة التنفيذية وكأنهم لازالوا في العطلة الصيفية . وتبقى ولاية الطارف تسير نحو المجهول دون خطط تنموية حالها من حال بلادنا الجزائر تنتظر فجر جديد بعد الانتخابات الرئاسية ليظهر الخيط الأبيض من الخيط الأسود.

قد تقرأ أيضا