الارشيف / الاخبار / أخبار عربية / SputnikNews

خروج آلاف المتظاهرين في شوارع العاصمة الجزائرية

  • 1/2
  • 2/2

© REUTERS / Ramzi Boudina

وككل أسبوع منذ بداية الحراك الشعبي في 22 شباط/ فبراير الماضي، تشكّلت أولى المجموعات من مئات المتظاهرين في الساعات الأولى من صبيحة اليوم، قرب البريد المركزي وسط العاصمة، حيث أقام المتظاهرون نقاشات سياسية حول راهن البلاد، كما رفعوا شعارات ولافتات منتقدةً للنظام الحالي.

ومع نهاية صلاة الجمعة، اهتزت العاصمة بالآلاف من المحتجين، الذين توافدوا على الشوارع الرئيسية قادمين من مختلف أحياء ومساجد العاصمة، لتنطلق بعدها فعلياً مسيرة الجمعة رقم27 للحراك الشعبي الجزائري الذي أجبر الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة.

يواصل الشعب الجزائري حراكه السلمي بعد نصف عام من المظاهرات الحاشدة، في وقت تستعد فيه الهيئة الوطنية للوساطة والحوار عن إعلان تشكيلة لجنة الحكماء التي ستساهم في إجراء حوار وطني، غدا السبت، بهدف الذهاب في أسرع وقت ممكن، لانتخابات رئاسية، تأجلت مرتين، مهمة صعبة، خاصة مع إصرار الشعب على مواصلة المسيرات، وعلى رحيل كامل رموز نظام الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة.

قد تقرأ أيضا