الارشيف / الاخبار / أخبار عربية / موقع مصر العربية

فيديو| تطور جديد في الحرب الإسرائلية الإيرانية

نقل الاحتلال الإسرائيلي المواجهة مع إيران في سوريا إلى مستوى جديد، ابتعدت فيه عن الخفاء الذي خيم على عملياتها في السنوات الأخيرة، وباتت المواجهة علنية، والتهديدات مكشوفة.

 

وهزت انفجارات مدوية أرجاء دمشق على مدى 60 دقيقة تقريبا في عملية عسكرية لليلة الثانية على التوالي نفذتها مقاتلات إسرائيلية، لكن على عكس العديد من الضربات السابقة، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو "تنفيذ سلاح الجو لضربة قوية ضد أهداف إيرانية في سوريا، بعدما أطلقت إيران صاروخا من هناك في اتجاه إسرائيل"

 

وأضاف: "لن نسمح بمثل هذه الأعمال العدوانية، نحن نعمل ضد إيران وضد القوات السورية التي هي أدوات العدوان الإيراني".

 

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن في بيان إن مقاتلات الجيش هاجمت مواقع عسكرية لفيلق القدس الإيراني في سوريا، وبطاريات سورية للدفاع الجوي، بعدما أطلق الفيلق الإيراني صاروخ أرض أرض من الأراضي السورية باتجاه الجولان.

 

 

وأكد البيان "ضرب أهداف تابعة لفيلق القدس في سوريا، ومن بينها مواقع تخزين وسائل قتالية، وفي مقدمتها موقع داخل مطار دمشق الدولي، بالإضافة إلى موقع استخبارات إيراني ومعسكر تدريب إيراني".

 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 11 شخصا لقوا حتفهم، فيما أكدت روسيا حليفة سوريا أن 4 جنود سوريين قتلوا.

 

وفي تصريحات لموقع "سكاي نيوز عربية" قال الناطق باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي عوفير جندلمان، إن إسرائيل "تعمل بشكل صريح ضد التهديد الإيراني المباشر"، مشيرا إلى أنه في بعض الأحيان "لا نعلن مسؤوليتنا، لكن دائما ما يكون واضحا من يقف وراء هذه العمليات".

 

وأضاف جندلمان أن "إسرائيل تنظر إلى التموضع الإيراني في سوريا بكل خطورة وتعمل ضده ليل نهار ودون هوادة"، معتبرا أنه "لا يمكن أن يكون هناك أي تواجد إيراني في اليوم التالي لانتهاء الحرب في سوريا".

 

وأشار المتحدث إلى أن الهدف من الضغوط العسكرية على الإيرانيين، هو "أن يدركوا أن هناك ثمنا باهظا لتموضعهم في سوريا ومحاولات خلق جيش إيراني في هذا البلد".

 

وردا على سؤال بشأن المدى الذي يمكن أن تذهب إليه إسرائيل في مواجهة مباشرة مع إيران، قال جنلدمان: "إسرائيل مستعدة للقيام بكل ما يلزم لحماية مواطنيها".

 

تبادلت إيران وإسرائيل التهديدات  بعد الضربات الجوية التي تعرضت لها مواقع إيرانية في سوريا.

وهدد قائد القوات الجوية الإيرانية عزيز نصير زاده بـ"محو إسرائيل من على وجه الأرض".

 

ونقلت وكالة "نادي المراسلين الشباب للأنباء"، التي يشرف عليها التلفزيون الإيراني الرسمي، عن نصير زاده قوله إن "الشباب في القوات الجوية ينتظرون بفارغ الصبر مواجهة النظام الصهيوني ومحوه من على وجه الأرض".

وأعلن المركز الروسي لإدارة الدفاع مقتل 4 جنود سوريين وإصابة 6 آخرين، إثر القصف الإسرائيلي، إلى جانب وقوع أضرار جزئية في البنية التحتية لمطار دمشق الدولي.

وفي الجهة المقابلة، قال وزير الاستخبارات والنقل الإسرائيلي يسرائيل كاتس، إن بلاده دخلت في مواجهة علنية ومفتوحة مع إيران ولن تسمح لها بتثبيت وجودها في سوريا.

 

وأكد أن إسرائيل مستعدة لتصعيد المواجهة عندما يتطلب الأمر ذلك، ولم يستبعد أن تبذل بلاده جهودا أكبر لمنع انتشار النفوذ الإيراني في سوريا.

وأضاف كاتس أن هجوم الجيش الإسرائيلي على مواقع إيرانية كان إشارة واضحة لقاسم سليماني قائد فيلق القدس.

 

وأكد أن منتجعا للتزلج في القسم الشمالي من هضبة الجولان، تعرض لقصف بصاروخ أُطلق من الأراضي السورية واعترضته "القبة الحديدية" الإسرائيلية.

 

وختم مؤكدا أن "كل من يهاجمنا سيدفع الثمن غاليا".

قد تقرأ أيضا