الارشيف / الاخبار / أخبار عربية / SputnikNews

الإمارات 2018... إنجازات مهمة وأرقام قياسية ومواصلة حرب اليمن

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

القاهرة — سبوتنيك. وفي 3 أيلول/ سبتمبر، أعلن نائب رئيس الإمارات، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، اختيار أول رائدي فضاء إماراتيين للتوجه إلى محطة الفضاء الدولية؛ واللذين سيتم إعدادهما في روسيا.

محطة نووية للطاقة الكهربائية

© Sputnik .

ودخلت دولة الإمارات، في 29 تشرين الثاني/ أكتوبر، عصر التصنيع الفضائي؛ ونجحت بإطلاق القمر الاصطناعي "خليفة سات" الذي أشرف على صناعته وتطويره مهندسون إماراتيون بنسبة 100 بالمئة.

وأعلن الشيخ محمد بن راشد، في 20 كانون الأول/ ديسمبر، استقبال مطار دبي للمسافر (رقم مليار)، منذ افتتاحه رسميا، في 30 كانون الأول/ ديسمبر 1960.

وأصدر رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، في 8 كانون الأول/ ديسمبر، توجيها برفع نسبة تمثيل السيدات في المجلس الوطني الاتحادي، من 22.5 بالمئة إلى 50 بالمئة، اعتبارا من الدورة القادمة.

ويضع هذا القرار الإمارات في المراكز المتقدمة على مستوى العالم، من حيث تمثيل المرأة في المجلس، الذي يقوم بعمل السلطة التشريعية في البلاد، إلا أن صلاحياته ما زالت استشارية.

وعلى الصعيد السياسي، فاجأت الإمارات العرب بإعلانها، في 27 كانون الأول/ ديسمبر، عودة العلاقات الدبلوماسية مع دمشق؛ معللة ذلك برغبتها في الحفاظ على أمن سوريا ووحدة أراضيها.

حرب اليمن:

واصلت الإمارات انخراطها في النزاع اليمني، ضمن قوات "التحالف العربي" بقيادة السعودية، والتي تدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لبسط سيطرتها على العاصمة اليمنية صنعاء ومناطق في شمال البلاد، تقع تحت سيطرة حركة أنصار الله (الحوثيين).

متحف اللوفر أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة

© AFP 2018 / Karim Sahib

وعلى الرغم من إعلان الحوثيين، في 30 أيلول/ سبتمبر، أنهم هاجموا مطار دبي بطائرة مسيرة؛ إلا أن أبوظبي نفت صحة هذه المعلومات، وأكدت أن حركة الملاحة في مطار دبي ومطارات الدولة تسير كالمعتاد.

وسمحت الإمارات، في 10 نيسان/ أبريل، لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، بالالتقاء مع نجل الرئيس اليمني الراحل، سفير اليمن الأسبق لدى الإمارات أحمد علي عبد الله صالح، لمناقشة سبل التوصل إلى حل سياسي للأزمة وجهود إحلال السلام في اليمن.

وسحبت أبوظبي، في 17 أيار/ مايو قواتها العسكرية من جزيرة سقطرى، وأبقت على خبراء مدنيين، وذلك بعد أنباء عن "أزمة" مع حكومة اليمن، بسبب الانتشار العسكري الإماراتي في الجزيرة.

قد تقرأ أيضا