الارشيف / الاخبار / أخبار عربية / الشرق الاوسط

ضجّة بعد تصوير السفير القطري يطالب مسؤولاً في «حماس» بالتهدئة

متظاهرون استقبلوه بهتافات معادية ورشقوا موكبه بالحجارة

أظهر مقطع فيديو مصور للسفير القطري محمد العمادي، في أثناء زيارته إلى مواقع المظاهرات في قطاع غزة، وهو يطلب من القيادي في «حماس» خليل الحية التزام الهدوء، ويجيب الأخير بالإيجاب: «ماشي».

وآثار الفيديو الذي نشر على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي جدلاً كبيراً حول التدخل القطري في الشأن الفلسطيني.

وهاجم مغردون قطر، واتهمومها بمقايضة المال مقابل ثمن سياسي، واتهموا «حماس» ببيع الدم مقابل الأموال، كما وصف آخرون الأمر بأنه بمثابة أوامر قطرية لا تحتمل الرفض.

وطلب العمادي من الحية الهدوء في أثناء المظاهرات جاء بعد إشراف السفير على تسليم موظفين في «حماس» رواتب أدخلها بنفسه محمولة بالحقائب إلى قطاع غزة.

ونقل العمادي 15 مليون دولار في 3 حقائب كبيرة عبر إسرائيل، وفق اتفاق سابق.

واقترب العمادي من الحية، وهو عضو مكتب سياسي كان يقول له إن الجماهير الفلسطينية هنا تحيي قطر وتحبها، وقال له بنبرة تأكيد: «نريد هدوءاً اليوم»، ورد الحية: «ماشي، إن شاء الله، ماشي»، ثم ودع السفير قائلاً: «الله يسهل عليك».

لكن متظاهرين هاجموا العمادي لاحقاً وهو يغادر، ورشقوا موكبه وسيارته بالحجارة فيما كان يهم بالمغادرة.

كان العمادي قد وصل إلى موقع «ملكة» للاطلاع على مسيرات العودة التي تراجعت حدتها بفضل «اتفاق الهدوء مقابل المال». وهتف متظاهرون ضد السفير القطري الذي غادر الموقع من دون إصابات.

وقالت مصادر إن الأجهزة الأمنية التابعة لـ«حماس» اعتقلت راشقي الحجارة على الموكب. وواصل العمادي جولاته في القطاع.

وقال السفير القطري إن بلاده تعمل من أجل إيجاد حلول دائمة مستمرة، وليس فقط من أجل مباحثات حول الممر المائي. وتؤيد قطر إقامة ممر مائي في القطاع، لكن إسرائيل تربط ذلك بتقدم في ملف جنودها الموجودين في غزة، وتقول إنهم قتلى.

وتأييد إقامة ممر مائي يأتي رغم معارضة السلطة الفلسطينية للأمر. وقد هاجمت السلطة التدخلات والأموال القطرية، وقالت إنها تعزز الانقسام، لكن العمادي رد قائلاً إن بلاده «لم - ولن - تتجاوز أحداً من الأطراف»، وإنها «تحافظ على علاقة متوازنة مع الجميع، بما فيها السلطة الفلسطينية».

وأضاف: «إدخال الأموال إلى غزة، وضخ ملايين الدولارات، يهدف إلى تحريك عجلة الاقتصاد»، وتابع: «إنها مساعدات موجهة للسكان بلا استثناء، وإنها تهدف لدعمهم ومساندتهم لتجاوز أزماتهم المعيشية».

وأكد العمادي أن الدعم القطري «نابع من روح الشعور بالمسؤولية الأخلاقية والإنسانية، بعيداً عن أي حسابات أو تفاصيل سياسية»، وزاد أن «قطر لا تدعم أي فصيل أو جهة، وإنما تسعى لحل مشاكل الفلسطينيين بشكل عام».

وبحسب العمادي، فإن «المنحة المالية تخدم 500 ألف مواطن، بطريقة مباشرة وغير مباشرة». وتحدث عن توفير الكهرباء، قائلاً إنها ستعود بالنفع على كل أهالي غزة، وستوفر عليهم ملايين الدولارات، من خلال معالجة مشاكل الصرف الصحي، والمحافظة على البيئة.

قد تقرأ أيضا