الارشيف / الاخبار / أخبار عربية / الجزيرة نت

نصر الله يحذّر إسرائيل ويتمسك بإشراك حلفائه السنة بالحكومة

حذر حزب الله إسرائيل من مغبة الهجوم على لبنان وتعهد بعدم السماح لها باستباحة البلاد، في حين تمسك بضرورة إشراك حلفائه السنة في الحكومة اللبنانية المزمع تشكيلها.

وقال أمين الحزب حسن نصر الله اليوم السبت إن إسرائيل لن تجرؤ على الاعتداء على لبنان "بفعل المعادلة الذهبية والقدرة الصاروخية التي تمتلكها المقاومة".

وفي كلمة ألقاها بمناسبة "يوم الشهيد"، شدد نصر الله على أن الحزب سيرد حتما على أي قصف أو اعتداء إسرائيلي يستهدف لبنان.

وتابع "الردع موجود بفعل القدرات الصاروخية التي تمتلكها المقاومة لأنه ممنوع على الجيش اللبناني امتلاك أنواع من هذه الصواريخ".

وأشار إلى أن "نتنياهو لا يستطيع أن يتحمل قوة المقاومة والكم من الصواريخ الموجودة في لبنان".

وفي سياق متصل، دان نصر الله "أي شكل من أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي أيا كان مصدره وشكله".

واعتبر أن "التطبيع الحالي يضع حدا للنفاق العربي ويسقط أقنعة المخادعين والمنافقين". وأشار إلى أن "وجود المنافقين والمخادعين وبائعي الوهم هو الذي يؤجل الانتصار والحسم ونمو الوعي الحقيقي".

واستنكر جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وقال إن "من حق العالم أن يذهل ويدين"، ولكنه أشار إلى أن المجتمع الدولي لم يكترث بالمجازر اليومية في اليمن.

عقبة التشكيل
وبخصوص تشكيل الحكومة اللبنانية، قال "نحن من أول يوم عندما بدأ الحديث عن تشكيل حكومة طلبنا من الرئيس المكلف أن يكون لهؤلاء النواب السنة الستة وزيرا في الحكومة".

وشدّد نصر الله على ضرورة أن يعطي رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري كل ذي حق حقه، منوها إلى أن حزب الله يقف مع حلفائه من النواب السنة.

وأضاف "نحن وقفنا مع سنة 8 آذار وسنبقى معهم سنة وسنتين وإلى قيام الساعة ولن نتخلى عنهم".

ويشار إلى أن مطالبة حزب الله بحصول حلفائه السنة على حقيبة وزارية تعرقل تشكيل الحكومة بعد ستة أشهر من الانتخابات البرلمانية.

ويعتبر الحريري أبرز زعماء السنة في لبنان، ولا يزال يرفض منح أي حقيبة وزارية للسنة المتحالفين مع حزب الله الشيعي.