الارشيف / الاخبار / أخبار عربية / بوابة الشروق

الرئيس الفلسطيني: وحدتنا أغلى ما نملك وسلاحنا في مواجهة مشاريع التصفية والمؤامرات

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن محاولات فصل غزة عن الوطن لن تمر ، مؤكدًا دعم جهود مصر من أجل تطبيق اتفاق 12 أكتوبر 2017.
جاء ذلك في كلمة له بمناسبة الذكرى 14 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات، والتي توافق غدًا الأحد 11 نوفمبر.
وقال الرئيس عباس" إن وحدتنا الوطنية أغلى ما نملك، وهي سلاحنا الأقوى لمواجهة مشاريع التصفية والمؤامرات التي تحاك ضد قضيتنا الوطنية، وإن محاولات فصل غزة عن الوطن لن تمر ، وسنواصل دعم جهود الأشقاء في مصر من أجل تطبيق اتفاق أكتوبر 2017، وتولي حكومة الوفاق الوطني مهامها في غزة كما هي في الضفة الغربية، وإجراء الانتخابات العامة، وصولا إلى حكومة واحدة وقانون واحد وسلاح شرعي واحد".
وأضاف " إن النصر قادم لا محالة، وإن الاحتلال إلى زوال ولو بعد حين، وإن الفلسطينيين باقون في أرضهم وسيواصلون العمل دون كلل أو ملل ، نسلم الراية جيلاً بعد جيل، متمسكون بثوابتنا، وستظل رايتنا مرفوعة خفاقة في السماء، وسنرفعها على أسوار القدس ومآذن القدس وكنائس القدس كما كانت تردد دائما".
وتابع " إن المرحلة التي يعيشها شعب فلسطين وقضيتهم، قد تكون واحدة من أخطر المراحل في حياة الشعب الفلسطيني؛ فالمؤامرة التي بدأت بوعد بلفور لم تنته بعد، وإذا مرّ ذلك الوعد المشؤوم فلن تمر صفقة القرن، فمصير أرض فلسطين يقررها شعبنا الفلسطيني المتمسك بحقوقه هنا في فلسطين وفي الشتات، ولن يجدوا فلسطينيًا شريفًا واحدًا يقبل بأقل من حق شعبنا في الحرية والسيادة والاستقلال على أرض دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967".
وشدد على أنه لا يحق لأية جهة كانت إزاحة ملف اللاجئين الفلسطينيين عن الطاولة، واتخاذ إجراءات ضد وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، كمقدمة لتصفية القضية الفلسطينية، مشيرًا إلى أن القانون الدولي وقرارات

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا